خلال مشاركتها في مؤتمر حقوق الإنسان

وزيرة الصحة: جائحة كورونا أظهرت قدرات الدول في الاهتمام بحق الإنسان في الحياة.

كتب : مني السيد

 

 

أكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، أن جائحة فيروس كورونا أكبر اختبار للعالم، حيث أظهرت قدرات الدول في الاهتمام بحق الإنسان في الحياة وهو أهم حق، مضيفة أنه يجب على الدول عند انتهاء الأزمة في عالم ما بعد الجائحة إعادة تعريف أولويات حقوق الإنسان.

 

جاء ذلك خلال مشاركة وزيرة الصحة والسكان، في مؤتمر حقوق الإنسان "بناء عالم ما بعد الجائحة"، امس الخميس، 

 

وأوضحت الوزيرة أن العمل على استراتيجية التنمية في مصر من ضمن أهداف منظمة الأمم المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي من بينها هدف الصحة الجيدة والرفاهية بما في ذلك الحماية من المخاطر المالية والوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الجيدة وإمكانية الحصول على الأدوية واللقاحات الأساسية الآمنة والفعالة ذات جودة عالية.

 

وأشارت الوزيرة إلى أنه تم العمل على الدعم التشريعي لترسيخ مبدأ الصحة للجميع وذلك من خلال المادة ١٨ من الدستور المصري عام ٢٠١٤ والتي تنص على أن الرعاية الصحية حق للمواطن المصري ، وأيضا المقيم بالدولة المصرية، 

وتابعت الوزيرة أن من ضمن ترسيخ مبدأ الصحة للجميع تم العمل أيضًا على تحقيق التغطية الصحية الشاملة، من خلال التأمين الصحي الشامل وهو نظام تكافلي يتم من خلاله تقديم خدمات طبية لجميع فئات المجتمع دون تمييز وتكفل الدولة غير القادرين بهدف تحسين جودة الخدمات الطبية المقدمة مع ضمان التوزيع العادل والمساواة بين المواطنين، 

 

 

ولفتت الوزيرة إلى تنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية للقضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية، والتي أشادت بها كبرى المنظمات الدولية حيث سلم الدكتور "تيدروس أدهانوم" مدير عام منظمة الصحة العالمية، تقارير التحقق الخاصة بالمبادرة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، حيث شملت التقارير التي عكف عليها ١٠٠٠ خبير من المنظمة خلال ١٠ آلاف ساعة عمل ، أن تلك المبادرة أضخم وأنجح حملة على مستوى البشرية من خيث الجودة ونطاق المسح والسرعة، حيث تم فحص ٧٠ مليون مواطن على مدار ٧ شهور وتم اكتشاف وعلاج ٢,٢ مليون مواطن من فيروس سي بالمجان، كما أكدت الوزيرة أن لولا تلك المبادرة كان من الممكن أن نتكبد خسائر كبيرة في الأرواح خلال جائحة فيروس كورونا.

 

وأكدت الوزيرة أنه خلال الجائحة تم تقديم الخدمات الصحية للمصريين وغير المصريين بالمجان في كافة مستشفيات وزارة الصحة والسكان، لافتة إلى الحرص على استمرار تقديم خدمات الرعاية الصحية الأساسية خلال الجائحة لأمراض القلب والأورام والأمراض المزمنة وغيرها، مؤكدة أن العالم فقد الملايين من الأرواح خلال جائحة كورونا.

 

وتابعت أنه تم تقديم الدعم النفسي والمالي، والاجتماعي للأطقم الطبية، من خلال رسائل الدعم المستمر للقيادة السياسية للأطقم الطبية وإنشاء صندوق مخاطر المهن الطبية لدعم المصابين وأسر المتوفين من الأطقم الطبية، بالإضافة إلى التدريب المستمر مع كبرى المنصات التعليمية عالميا لتحسين مستوى التدريب والتعليم المهني للأطقم الطبية بما ينعكس على تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى.

 

وأشارت الوزيرة إلى القرار الهام الدي اتخذته الدولة في إغلاق جزئي لبعض الأنشطة خلال جائحة فيروس كورونا وليس إغلاق كامل، حيث أوضحت أن عدد سكان مصر واليابان يساوي عدد سكان ٤ دول ( فرنسا، إيطاليا، أسبانيا وانجلترا)، حيث حرصت مصر على إجراء مسح محدد ومستهدف لحالات فيروس كورونا وإغلاق جزئي وكانت نسب الوفيات حوالي ٢١ ألف حالة، بينما تجاوزت الوفيات في ال ٤ دول حوالي ٤٠٠ ألف حالة وفاة.

 

 

وفي ختام كلمتها أكدت الوزيرة تضامن مصر مع العديد من الدول من خلال إرسال شحنات من الأدوية والمستلزمات الطبية والوقائية وألبان الأطفال وذلك لدول (اريتريا، الصومال، اثيوبيا ، بوروندي، جنوب السودان، تشاد، السودان، ليبيا، الأردن، إيطاليا، لبنان، العراق، جيبوتي، اليمن والصين).


الدكتور هاني ابوالعلا

الدكتور هاني ابوالعلا

مات أبو اليسر ولا عزاء لملوك الجدعنة
د.مصطفي الديب

د.مصطفي الديب

التنمر والسادية.. كيف يكتسبها الأطفال؟
الدكتورة هويدا عزت

الدكتورة هويدا عزت

سيبوهم ياكلوا عيش !!
يوسف جابر

يوسف جابر

«الشباب ـ الاستثمار».. ملفات تؤرق وزير البترول 
الدكتورة هويدا عزت

الدكتورة هويدا عزت

التعليم المستمر بين الثابت والتغيير
العقيد خالد أبوبكر

العقيد خالد أبوبكر

كابوس الدعارة الإليكترونية
لواء دكتور سمير المصري

لواء دكتور سمير المصري

 كيف تستطيع تغيير العالم؟
سامي الجمل

سامي الجمل

سامي الجمل يكتب: أساسيات براعة الكتابة في المحاماه
أيمن حسين

أيمن حسين

تدابير اقتصادية خفية
أسامة السويسي

أسامة السويسي

الأهلي خيره على الجميع