سيكنة فؤاد: الدولة تحتاج لتفعيل قوانين صارمة للتعامل مع تهرب الطفل من التعليم

كتب : بلدنا نيوز

أوضحت الصحفية سكينة فؤاد أن موضوع النمو السكاني وتنظيم الأسرة يحتاج إلى إشراك جميع المؤسسات في معالجتها وتنبيه الجميع للقلق قائلة: "نحتاج إلى إحداث ثورة في هذا المجتمع لأنه إذا ظل الإنجاب بهذه المعدلات. هناك لا فائدة في جميع برامج التنمية التي نبذل فيها كل الجهود ، ومعدلات الإنجاب تشبه النمو مرات عديدة ".

 

وشددت على أن الاستجابة للنمو السكاني يجب أن تتضمن فرصًا كبيرة للتمكين الاقتصادي ، خاصة وأن العديد من الأسر تعتبر الطفل مصدر تمويل ، الأمر الذي يتطلب معالجة هذا الأمر بجدية وبمبادرات واسعة حتى لا يتعامل الأب مع الطفل على أنه طفل. باب زيادة الدخل ، مشدداً على ضرورة ربط برامج الدعم بتنظيم الأسرة بحيث يرتبط الدعم الاجتماعي ارتباطاً وثيقاً بالإنجاب ضمن قدرة الأمة والأسرة من خلال حوافز للأسر الصغيرة.

 

ونوهت الكاتبة الصحفية ، أنه لا بد من ثورة جادة في حماية الأسرة وأبنائها ، مؤكدا أن هذه الخطة يجب أن تتضمن التركيز على التقاليد الدينية من خلال تغيير المفاهيم الاجتماعية وتصحيح المفاهيم الدينية والتأكيد على أن القلة القوية أفضل من ضعيف ، مؤكدا أن صناعة الوعي والتمكين هي تحد خطير يجب العمل عليه وتنفيذه على أرض الواقع.

 

وأكدت " فؤاد" ضرورة صياغة، وتفعيل لقوانين آلية صارمة للتعامل مع التسرب من المدرسة حتى لا يكون هذا الطفل ضحية لأسرته ، مشددا على ضرورة خطاب واضح موجه إلى أفقر القرى والمستوى الأعلى وتفعيل كل مسئول و غابت الأدوار حتى الآن ، قائلة: "هناك عائلات ما زالت تعتبر زيادة الأطفال وسيلة لكسب الرزق ، وكلما زاد عدد الأطفال من الدخل المادي. يحصل الأولاد على أجر للعمل كسائقي توك توك بينما يتزوجون من فتيات في وقت مبكر. عمر."

 

يذكر أن الحكومة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي ، قامت بالكشف عن عن تفاصيل الخطة المقترحة لتنظيم الأسرة خلال الفترة 2021-2023 ، لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسكان الهادفة للسيطرة على النمو السكاني وانعكاسات النمو السكاني السلبية على معدلات التنمية ، في من أجل تحسين نوعية الحياة للأسرة المصرية ، وتحقيق الاستثمار الأمثل للموارد البشرية ، خاصة وأن استمرار معدلات الإنجاب العالية يؤدي إلى مجموعة من التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تؤثر على جودة الخدمات التعليمية والصحية المقدمة للمواطنين ، مما يؤدي إلى تراجع مردود جهود التنمية.

 

وتفاصيل الخطة المقترحة ، القائمة على 5 محاور ، هي التمكين الاقتصادي ، والتدخل الخدمي ، والتدخل الثقافي والإعلامي والتعليمي ، والتحول الرقمي والتدخل التشريعي ، والتي تركز على توسيع التمكين الاقتصادي للمرأة في الفئة العمرية 18-45 ، ورفعها. توعية مليون شاب وشاب بالسلوكيات الصحيحة وتدريب 336 طبيباً وممرضات وإطلاق حملة "أزوتاك" للتوعية بقضية السكان حيث سيتم إقامة 12 مليون زيارة منزلية. 10 آلاف ندوة و 500 فعالية مسرحية في الشوارع تستهدف 4 ملايين امرأة في 20 محافظة من أكثر المحافظات احتياجاً.


الدكتورة هويدا عزت

الدكتورة هويدا عزت

سيبوهم ياكلوا عيش !!
يوسف جابر

يوسف جابر

«الشباب ـ الاستثمار».. ملفات تؤرق وزير البترول 
الدكتورة هويدا عزت

الدكتورة هويدا عزت

التعليم المستمر بين الثابت والتغيير
العقيد خالد أبوبكر

العقيد خالد أبوبكر

كابوس الدعارة الإليكترونية
لواء دكتور سمير المصري

لواء دكتور سمير المصري

 كيف تستطيع تغيير العالم؟
سامي الجمل

سامي الجمل

سامي الجمل يكتب: أساسيات براعة الكتابة في المحاماه
أيمن حسين

أيمن حسين

تدابير اقتصادية خفية
أسامة السويسي

أسامة السويسي

الأهلي خيره على الجميع